أنواع الأدوية المستخدمة في علاج وتقوية الشعر

عمل أخصائينا في مركز رنسانس الأخصائي بزراعة وعلاج تساقط الشعر والأمراض المتعلقة بفروة الرأس خلال المدة المنصرمة على علاج آلاف المراجعين المصابين بمختلف أنواع تساقط الشعر بتقنيات مختلفة كزراعة الشعر، البلازما الغنية ( البي آر بي )، الميزوثيرابي والليزر. ويقوم أخصائينا في أغلب الأحيان بوصف بعض الأدوية لمنع المزيد من تساقط الشعر بالإضافة إلى تقوية نمو الشعر المجدد.
لمزيد من المعلومات أو للاستفسار عن ما يتعلق بزراعة الشعر والتقنيات المتبعة في مركزنا الأخصائي بزراعة الشعر، يمكنكم الإتصال على الهاتف 009892188943653
المنوكسيديل الموضعي
 
يعمل المينوكسيديل الموضعي على الحد من تساقط ورقة الشعر بالإضافة إلى حث البصيلات الشعرية على النمو المجدد. وكما يمكن الاستفادة من هذا الدواء في علاج المصابين بمختلف أنواع تساقط الشعر كالصلع الذكوري أو الأنثوي النمطي والمعروف باسم الصلع الوراثي أو الصلع الأندروجيني أيضاً، تساقط الشعر المحدود والذي يعد أحد أمراض المناعة الذاتية إثر مهاجمة الجهاز المناعي للجسم الأنسجة السالمة كالبصيلات الشعرية، تساقط الشعر الكربي ( تلوجن أفلوفيوم ) الناتج عن اختلال في دورة نمو الشعر في الجسم مما يؤدي إلى تساقط شعر الرأس، تساقط الشعر النامي ( أناجن افلوفيوم ) أو تساقط الشعر السريع إثر استخدام بعض من الأدوية كالعلاج الكيميائي، نقص الشعر الإرثي (Hypotrichosis) وهو أحد الأمراض النادرة يسبب نمو الشعر الوبري في مختلف مناطق الجسم، بالإضافة إلى عدة من أسباب أخرى لتساقط الشعر كالتساقط الناتج عن الجراحة أو الندوب. لم يتم الكشف حتى الآن عن طريقة عمل هذا الدواء ومدى تأثيره في منع تساقط الشعر، إلا أن الكثيرين استطاعوا الحصول على نتائج جيدة إثر استخدامه. ومع أنه يمكنك الحصول على دواء المينوكسيديل الموضعي من أي صيدلية دون الحاجة إلى وصفة من الطبيب، إلا أنه يُنصح وللحصول على نتائج جيدة مراجعة واستشارة الطبيب المتخصص في العناية بالبشرة والشعر قبل البدأ بالاستخدام. حيث يستطيع الطبيب المتخصص تحديد السبب الرئيسي لتساقط الشعر بدقة وتعيين مقدار تركيز دواء المينوكسيديل المناسب للاستخدام بحسب الحالة الطبية ( 2 بالمئة أو 4 بالمئة )، بالإضافة إلى ذلك، يستطيع المتخصص توضيح وشرح طريقة الاستخدام الصحيح من هذا الدواء.
يتم صناعة المينوكسيديل على شكل رذاذ أو سائل ليناسب كافة الحاجات. وللحصول على أفضل نتيجة ممكنة، يتوجب عليك فرك فروة الرأس مباشرة بهذا الدواء مرتين يومياً. وبالطبع قد يستغرق نمو الشعر المجدد وازدياد كثافته لدرجة قابلة للمشاهدة لمدة زمنية تتراوح بين الـ 4 إلى 12 شهر من بدأ الاستخدام. كما يمكن أن يسبب المينوكسيديل في أوائل الدورة العلاجية زيادة في معدل تساقط الشعر قد تستمر لمدة تترواح من شهر إلى شهرين.
وبعد مرور 6 أشهر من بدأ العلاج، يقوم المتخصص في العناية بالبشرة والشعر بتحديد مدى تطور العلاج وتأثير الدواء بصورة كاملة. ولذلك يقوم المختص بمقارنة الصور الملتقطة عن الرأس الآن مع الصور التي التقطت في بداية الدورة العلاجية، وإحصاء عدد الشعرات الجديدة في نسبة المساحة من فروة الرأس. في حال كانت نتيجة استخدام المينوكسيديل الموضعي مرضية بالنسبة إليك، يمكنك متابعة الاستفادة منه، وتوقفك عن الاستخدام وفي أغلب الأوقات، يسبب عودة تساقط الشعر وبشدة.
أقراص الفيناسترايد
أقراص الفيناسترايد أحد أنواع الأدوية التي تستخدم في علاج تساقط الشعر الذكوري أو الأنثوي أو كما يسمى الصلع الوراثي أو الأندروجيني. ويعمل هذا الدواء على الحد من سرعة تساقط الشعر وحث البصيلات الشعرية على النمو من جديد، حيث يقوم هذا الدواء بالحد من افراز بعض الهرمونات التي تسبب تآكل وموت البصيلات الشعرية. تستخدم أقراص الفيناسترايد مرة واحدة يومياً ويتضاعف أثر هذا الدواء في حال تناوله يومياً في نفس الوقت. وتبدأ آثار أقراص الفيناسترايد القابلة للمشاهدة بالظهور بعد مرور 4 أشهر من بدأ العلاج، وفي العادة تستمر آثاره الإيجابية على نمو الشعر خلال سنة واحدة من الاستخدام المنظم. وبعد مرور 6 أشهر من بدأ العلاج، يقوم الطبيب المتخصص بالعناية في البشرة والشعر بتحديد مدى تطور العلاج ونتيجته للإجابة عن السؤال التالي: هل هناك أي فائدة تذكر من متابعة العلاج بأقراص الفيناسترايد أم لا؟
في حال الحصول على نتائج جيدة إثر الاستفادة من أقراص الفيناسترايد يمكن متابعة العلاج حتى الحصول على كثافة ونمو الشعر المطلوبة، إما إذا قمت بالتوقف عن تناول الأدوية فقد يؤدي ذلك إلى عودة تساقط الشعر من جديد.
لا تمتلك أقراص الفيناسترايد الفموية أية تأثيرات أو أعراض جانبية تذكر، ووردت في بعض الأبحاث تأثير هذا الدواء على النعوظ والكآبة.

مضادات الأندروجين
مضادات الأندروجين عبارة أن مجموعة من الأدوية تعمل على الحد من نشاط وفعالية الهرمونات الجنسية أو الهرمونات الأندروجينية. الأندروجينات هي مجموعة الهرمونات الجنسية التي تعمل على إيجاد اختلال وتخريب في البصيلات الشعرية. وبناءً على ذلك يمكن لمضادات الأندروجينات الحد من تساقط الشعر الأنثوي والذي يسمى بالصع الأندروجيني عند السيدات.
يمكنك الحصول على أنواع الأدوية المضادة للأندروجين فقط من خلال وصفة طبية وبعد موافقة الطبيب المتخصص. وتشمل هذه المجموعة من الأدوية السبيرونولاكتون وأقراص منع الحمل التي تحتوي على هرمون الإستروجين.
تبدأ آثار الأدوية المضادة للأندروجين بالظهور بعد مرور 4 أشهر من بداية العلاج، وللوقاية من تساقط الشعر المجدد، يتوجب استخدام هذه الأدوية لمدة زمية طويلة.
تمتلك مضادات الأندروجين العديد من الأعراض والآثار الجانبية كاختلال الدورة الشهرية للنساء والشعور بالنعاس بعد تناول الدواء. ويتوجب على السيدات اللاتي يرغبن بالحمل والإنجاب عدم الاستفادة من هذا النوع من الأدوية على الإطلاق.
الأدوية الكورتيكوستيرويدية

 
يعود السبب لتساقط الشعر في بعض الحالات إلى عدد من الأمراض الخاصة باختلالات جهاز المناعة الذاتية، ويختلف علاج تساقط الشعر في هذه الحالة عن بقية أنواع تساقط الشعر الناتجة عن الإختلالات الهرمونية. ويطلق اسم اختلالات جهاز المناعة الذاتية على بعض الأمراض التي يقوم فيها جهاز المناعة الذاتي في الجسم بمهاجمة الأنسجة والأعضاء الحيوية السالمة كالجلد والبصيلات الشعرية، وفي بعض الأحيان تسبب هذه الأمراض تآكل وإتلاف البصيلات الشعرية السالمة بشكل كامل.
تستخدم الأدوية الكورتيكوسترويدية في علاج المرضى الذين يعانون من تساقط الشعر إثر الإصابة بالثعلبة المحدودة ( تساقط شعر الرأس على شكل بقع بيضاوية مختلفة الأبعاد )، الحزاز المسطح والذئبة الحمامية. ولهذه الأدوية أثر فعال في تثبيط الجهاز المناعي الخاص بالجسم وبذلك تؤثر إيجابياً في الحد من أمراض جهاز المناعة الذاتي مما يوفر الأرضية المناسبة لنمو البصيلات والشعر من جديد. تتواجد الأدوية السترويدية على شكل محاليل تستخدم عبر الفم أو حقناً في العضلات أو الجلد، وللحصول عليها تحتاج إلى وصفة بعد إستشارة الطبيب المختص، حيث يقوم الطبيب المتخصص في العناية بالبشرة والشعر وبحسب العمر، شدة العلائم والأعراض الجانبية من اختيار نوع الدواء الكورتيكوستيرويدي وطريقة الاستخدام المناسبة لك.
يمكن للأطفال المبتلين بداء الثعلبة المحدودة، الاستفادة من أنواع الكريمات السترويدية الموضعية الاستخدام على جلد فروة الرأس أو الجسم في محل ظهور علائم تساقط الشعر. أما بالنسبة للبالغين فمن الممكن وبحسب رأي الطبيب المتخصص بالشعر، استخدام الأدوية حقناً داخل جلد الرأس أو عضلياً. قد يضطر الطبيب وبحسب الحالة إلى حقن أكثر من 80 حقنة صغيرة في مكان ظهور تساقط الشعر خلال الجلسة الواحدة.
يمكن جدولة جلسات العلاج بالأدوية السترويدية كل 4 إلى 6 أسابيع، ويبدأ الشعر بالنمو المجدد بعد مرور قرابة الشهر إلى الشهرين من بدأ العلاج. في حال عدم نمو الشعر المتساقط أو عدم قدرتك على تحمل ألم الحقن المستخدمة في حقن السترويد داخل الجلد، يمكن للمختص بالعناية في البشرة والشعر وصف النوع الفموي من هذه الأدوية لمدة تتراوح بين الـ 8 إلى 10 أسابيع، وفي حال مرور أكثر من 6 أشهر على بدأ العلاج بدون الحصول على نتائج مرضية، يتوجب عليك التوقف عن تناول هذه الأدوية بعد إستشارة الطبيب.
للأدوية الكورتيكوسترويدية سواء الموضعية أو المستخدمة عبر الحقن، العديد من الأعراض الجانبية كالحساسية والحكة محل الحقن، والذي قد يؤدي فيما بعد إلى تقرح الجلد، ترقيق ضخامة جلدة فروة الرأس واحمرار أو تورم الوجه. بالإضافة إلى ذلك، يسبب تناول هذه الأدوية فموياً ضعف وتثبيط الجهاز المناعي للجسم مما يخفض مقدرة الجسم على مقاومة مختلف أنواع الأمراض الفيروسية أو الجرثومية.
الأدوية المضادة للفطريات
في حال كان السبب المؤدي لتساقط الشعر الإصابة بنوع من الفطريات والمسماة القوباء الحلقية أو التينيا، والتي تسبب الصلع على شكل (ringworm)، يقوم متخصص العناية في البشرة والشعر بوصف أحد الأدوية المضادة للفطريات، حيث يجب عليك تناوله يومياً. قد يستغرق ظهور النتائج الإيجابية لتناول هذه الأدوية وقتاً من الزمن يتراوح من شهر واحد إلى شهرين، وفي أغلب الحالات يستمر العلاج لعدة أشهر حتى التأكد من الزوال الكامل للفطريات المسببة للمرض. بدأ العلاج مباشرة بعد ظهور علائم المرض يحسن من قدرة الجسم على مقاومة الفطريات ويقدم نتائج جيدة جداً ومرضية على صعيد نمو الشعر المتساقط من جديد.
يمكن تلخيص الأعراض الجانبية الناتجة عن استخدام الأدوية المضادة للفطريات كالتالي: الحكة والبثورات الجلدية، الإسهال وآلام البطن (المعدة).
الأدوية الأخرى
نحصل في العديد من أنواع تساقط الشعر ومن خلال الاستفادة من تركيبة من الأدوية المختلفة على نتائج إيجابية أفضل ومرضية بشكل أكبر. فقد يقوم المتخصص في العناية بالبشرة والشعر بوصف عدد من المضادات الحيوية لوقاية الأنسجة السالمة والبصيلات الشعرية من هجوم جهاز المناعة الذاتي، كما يمكنه وصف عدد من الأدوية المضادة للملاريا لتخفيف من حدة التهاب فروة الرأس. يضع متخصص العناية في البشرة والشعر بين أيديكم كافة المعلومات المتعلقة بطريقة استخدام، الأعراض الجانبية والآثار الإيجابية لكل نوع من الأدوية ويوضحها لكم بالكامل، لذلك يجب عليك مراجعة واستشارة الطبيب قبل الإقدام على استخدامها.