زراعة الحواجب

تعد الزراعة وزراعة الأعضاء أحد أهم أساسيات ومقتضيات الطب الحديث والمستخدمة على مدى واسع في عصرنا الحالي، ومن أهم المجالات الطبية التي تستخدم فيها الزراعة بشكل واسع، المجال التجميلي والذي يمتلك الكثير من المراجعين. ويمكننا في هذا الصدد الإشارة إلى زراعة الحواجب الطبيعية كنوع من أنواع عمليات الزراعة التجميلية الهامة.
وللأسف لا يمكن علاج تساقط شعر الحواجب كبقية حالات تساقط الشعر باستخدام الأقراص والأدوية، بالإضافة إلى ذلك، وفي حال إصابة شخص ما بتساقط شعر الحواجب، فأول ما سوف يفقده ثقته بنفسه ويحس بالخجل الشديد أثناء التواجد في الأماكن العامة بسبب توجه الأنظار كافة إليه.
ما هي أفضل وأحدث تقنية في زراعة شعر الحواجب؟
FUE أفضل وأحدث تقنية عرفها العالم لزراعة شعر الحواجب حتى يومنا الحالي، حيث تمكن الأطباء بعد الاستفادة من هذه التقنية في زراعة الشعر الطبيعي للحواجب من التخلص من كافة أنواع مساوئ وأعراض التقنيات التقليدية القديمة بل واستطاع تحويلها إلى نقاط قوة. وبالاعتماد على تقنية الـ FUE في زراعة شعر الحواجب يمكننا منحك الموديل الذي ترغبين فيه وتحبينه، دون الحاجة إلى القلق خلال فترة النقاهة بعد عملية الزرع من ظهور الأعراض الجانبية لأن تقنية الـ FUE تعطيك راحة البال إذ لا تمتلك هذه التقنية أية عارضة جانبية تذكر.
ومن الميزات الأخرى لزراعة شعر الحواجب باستخدام تقنية الـ FUE الترتيب الأنيق للشعر المزروع مما جعل تقنية الـ FUE الأكثر طلباً واستخداماً عبر العالم.
هل ترغب حقاً في زراعة شعر الحواجب؟
بشكل عام، يمكن زراعة شعر الحواجب لكافة المراجعين الراغبين. بالطبع لا يمكن إغفال بقية الشروط والحالة الطبية حيث يجب أخذها على محمل الجد للوصول إلى الحد الأدنى من إمكانية ظهور الأعراض الجانبية وأخطارها.
وتعطي عملية زراعة شعر الحواجب للمرضى الذين فقدوا شعر حواجبهم إثر عوامل وراثية، الاستخدام المفرط لملقط الشعر، ندب ناتج عن جرح قديم أو نتيجة لحادث ما، نتائج جيدة ومناسبة.
أما بالنسبة لنتيجة زراعة شعر الحواجب لأولئك الذين فقدوا شعر حواجبهم نتيجة الإصابة بالثعلبة المحدودة (alopecia areata) أو الإصابة بمرض frontal fibrosing alopecia، فهي تختلف باختلاف الحالة وقد تتفاوت النتيجة بين الجيدة جداً إلى الجيدة والضعيفة، ويعود هذا الاختلاف في النتيجة إلى وجود احتمالية عدم النمو الجيد للشعر المزروع.
يقوم الطبيب المتخصص في العناية بالبشرة والشعر وبناءً على كل حالة مرضية بتحديد إمكانية ونسبة نجاح عملية زراعة شعر الحواجب، وقد ينصح في بعض الأحيان، وقبل القيام بعملية الزراعة بأخذ خزعة جلدية من منطقة الحواجب.
توقعاتنا من نتيجة عملية زراعة الشعر الطبيعي للحاجب بالغة الأهمية، ونهدف في أغلب الأوقات من هذه العملية الحصول على أفضل النتائج الممكنة وإعطاء الحواجب المزروعة شكلاً طبيعياً جداً، إلا أنّ استحالة الوصول إلى هذه التوقعات في أغلب الأحيان ممكنة الحدوث. 
الأسئلة المتداولة حول زراعة شعر الحواجب:
في النهاية، نقوم بتقديم الأجوبة عن بعض أسئلة واستفسارات أغلب المراجعين للقيام بعملية زراعة الحواجب. لا يضركم الإطلاع على أجوبة هذه الأسئلة على اعتباركم من الراغبين في القيام بعملية زراعة الحواجب.
ما هي المدة الزمنية اللازمة لعملية زراعة الحواجب؟
تختلف المدة الزمنية لعملية زراعة الحواجب بحسب تعداد البصيلات الشعرية اللازمة للزراعة. وتستغرق عملية الزراعة إذا كانت في نهاية الطرف السفلي للحاجب في العادة بين الـ 2 إلى 3 ساعات، وتمتد العملية من 3 إلى 5 ساعات في حال كانت على نهاية الطرف العلوي من الحاجب. ويعود هذا الاختلاف في المدة الزمنية لضرورة الدقة أثناء زراعة كل شعرة على حدى داخل الحاجب.
ما هي الأعراض الجانبية لعملية الزراعة بهذه التقنية؟
في العادة يستغرق الحاجب في هذه التقنية مدة تتراوح بين الـ 5 إل 7 أيام ليستعيد عافيته. خلال الأسبوع الأول بعد عملية الزراعة، يظهر احمرار بسيط حول وعلى أطراف كل شعرة مزروعة. وبعد تساقط الشعر المزروع، يزول هذا الاحمرار تدريجياً خلال عدة أسابيع ويأخذ الحاجب شكله ولونه الطبيعي.
متى نستطيع العودة إلى العمل وممارسة نشاطاتنا اليومية؟
بشكل عام، يمكنكم العودة إلى العمل بعد مرور ثلاثة أيام عن عملية الزرع. ويجدر بنا الإشارة إلا أنه وبعد إنقضاء 3 أيام من عملية الزراعة. وفي حال بقاء علائم عملية الزراعة على منطقة الحواجب من الوجه وعدم زوالها بشكل كامل، يُفضل الإمتناع عن الذهاب إلى العمل والاستراحة في المنزل لمدة من 5 إلى 7 أيام.
على الراغبين الأعزاء بالتواصل مع مركزنا الأخصائي في زراعة وترميم الشعر إرسال صورهم عبر تطبيق الواتساب على الرقم التالي: 00989102727500  والاتصال مباشرة مع المتخصصين، كما يمكنكم أعزائي في حال رغبتكم بمراجعة المركز مباشرة الإتصال على الأرقام التالية للحصول على موعد مسبق:
009892188909050
009892188909051