زراعة الشعر في الدول الآسيوية

الدول الآسيوية الأكثر استخداماً لعمليات زراعة الشعر:
في عصرنا الحالي يعاني الكثيرون في كافة أنحاء العالم من مشكلات الصلع وتساقط الشعر، ويحاولون على الدوام البحث عن طرق وبدائل أو علاج للتخلص من هذه المشاكل. لا ينحصر هؤلاء الأشخاص في الدول الأوروبية والأمريكية فقط، بل أيضاً عانى الكثيرون من هذه المشكلات في الدول الآسيوية على مر السنين وسعوا جاهدين في التوصل إلى علاج يعيد إليهم ثقتهم بأنفسهم ويخلصهم من هذه المشكلات الصعبة الحل. كان للدول الآسيوية أيضاً الدور والأثر الكبير مع مثيلاتها من الدول الأوروبية والأمريكية في البحث وتطوير طرق وتقنيات علاج الصلع وتساقط الشعر، وتوصلت العديد من الدول في وقتنا الحاضر إلى اعتماد عمليات زراعة الشعر باعتبارها الحل الأمثل والأفضل للتخلص من مشكلات الصلع.
ومن الدول الآسيوية الموفقة في مجال زراعة الشعر، شعر اللحية والذقن والحواجب يمكننا الإشارة إلى إيران، الهند، تركيا، الفيليبين وتايلندا، الذين استطاعوا ومن خلال الاعتماد على أحدث التطبيقات والأجهزة وتطورات العلوم الطبية العالمية الوصول إلى مصافي الدول المتقدمة في مجال التجميل وزراعة الشعر الطبيعي.
تسعى المراكز المختصة في زراعة الشعر والأطباء المتخصصين في الدول الآسيوية تماماً كغيرها من الدول الأمريكية والأوروبية، للاعتماد على التقنيات الحديثة في الزراعة والتخلص من طرق زراعة الشعر القديمة والتقليدية ذات الأعراض الجانبية المتعددة، للمحافظة على مستواها العلمي والتجريبي بجانب تلك الدول.
التقنيات الحديثة في زراعة الشعر
من أحدث وسائل وتقنيات زراعة الشعر الطبيعي الحديثة يمكننا الإشارة إلى تقنيتي SUT و FUE. بالطبع ومن الواجب التذكير أن مركز رنسانس يعتمد على هذه التقنيات الحديثة في زراعة الشعر، زراعة شعر الحواجب واللحية لكافة مراجعيه.
خصائص وميزات تقنية SUT الجديدة
تعد تقنية SUT ، أحدث ما أنتجه العلم الطبي على المستوى العالمي في مجال زراعة الشعر، فتقنية الـ SUT لا تمتلك أعراضاً جانبية كما عودتنا عليها التقنيات التقليدية القديمة مثل ضرورة الحاجة إلى الجراحة، وتبقي العديد من الندوب في مؤخرة الرأس، الشعور بالألم خلال وبعد العملية، النزيف الحاد والشديد بعد العملية، الحاجة إلى جلسات متكررة، طول مدة النقاهة وغيرها من المشكلات.
ومن ميزات تقينة SUT بالمقارنة مع التقنيات القديمة والتي أصبحت طي النسيان في الدول المتقدمة، إمكانية استئصال والرفع الدقيق والسريع للبصيلات الشعرية ومن ثم تجميدها للحفاظ على سلامتها، مما يمنح الطبيب المختص القدرة على الاستفادة من كافة البصيلات الشعرية المستئصلة في الزراعة.
وكذلك في هذه التقنية، يصل عدد الشعيرات المستئصلة والمزروعة إلى 14000 شعرة، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف الكثافة الحاصلة عن الزراعة باستخدام تقينات الإقتطاف القديمة. ومن جهة أخرى تؤمن تقنية SUT للمراجع راحة البال على صعيد كثافة وغزارة الشعر المزروع بالإضافة إلى خط نمو الشعر طبيعي الشكل.
خصائص وميزات تقنية FUE
في تقنية FUE الحديثة أيضاً يقوم الفريق الطبي الأخصائي بزراعة الشعر باستخراج البصيلات الشعرية بدقة وزراعتها في الأماكن المحددة والمصابة بالصلع.
ومن ميزات هذه التقنية يمكننا الإشارة إلى خلوها من الندوب الجراحية، عدم شعور المراجع بالألم أثناء أو بعد الانتهاء من العملية وشكل ومظهر الشعر المزروع الطبيعي للغاية، ومن ناحية أخرى ومن أهم ميزات تقنية FUE للزراعة إمكانية الاستفادة منها لأولئك الذين لايمتلكون مخزناً للشعر ويرغبون بزراعة شعر الرأس، اللحية والذقن أو الحواجب.
بالطبع ماتم الإشارة إليه في الأعلى عبارة عن قسم صغير من ميزات وخصائص تقنيات SUT و FUE الحديثة، في حال رغبتك بالحصول على مزيد من المعلومات حول هذه التقينات الحديثة يمكنك مراجعة الموقع الإلكتروني الخاص بالمركز WWW.hrthair.com أو الاتصال مباشرة على الأرقام 009892188909050 و 009892188909051. ويمكنك أيضاً إرسال الصور والتواصل مع أخصائينا عبر الواتساب أو الاتصال على الرقم 00989102727500