مراحل عملية زراعة الشعر

مراحل عملية زراعة الشعر
يختار العديد من الرجال والسيدات عملية زراعة الشعر لحل مشكلة الصلع أو الفراغات الحاصلة إثر تساقط شعرهم في فروة الرأس، ويعتقد أغلب الأطباء والمحققين أن زراعة الشعر أحد أفضل الطرق الموجودة لمعالجة مشكلات الصلع وتساقط الشعر النمطي الأندروجيني.
في الماضي كانت أعراض الصلع وتساقط الشعر تبدأ بعد المرور بمرحلة الشباب وفي مرحلة منتصف العمر، ولكن وفي يومنا الحالي وبسبب عدة عوامل كالتغذية السيئة، العوامل الوراثية، الإرهق العصبي والإضطراب و... تبدأ أعراض وعلائم الصلع وتساقط الشعر بالظهور في سنين مبكرة جداً، ولحسن الحظ وللتطور العلمي الذي شهدته تقنيات زراعة الشعر على الصعيد العالمي يمكن معالجة هذه الحالات أيضاً في سنين مبكرة.
ما هي عملية زراعة الشعر؟
طرأت العديد من التحديثات والتغييرات على تقنيات زراعة الشعر خلال الـ 15 عاماً المنصرمة، حيث وصل بنا العلم في يومنا الحالي إلى إمكانية استئصال ورفع البصيلات الشعرية بدقة الواحدة تلو الأخرى دون الحاجة إلى استئصال أو جراحة الجلد وفروة الرأس. ويعود هذا التطور العلمي إلى رغبة المراجعين لزراعة الشعر والأطباء المتخصصين بالعناية في البشرة والشعر للحصول على نتائج عالية الجودة وإظهار الشعر المزروع بشكل طبيعي كامل.
منذ أوائل العقود 1950 إلى 1980، كانت الطريقة الوحيدة المستخدمة في زراعة الشعر، تقنية الاستئصال والتي تعتمد على استئصال ورفع قطع من الجلد من مخزن الشعر خلف فروة الرأس وزراعتها في أماكن تساقط الشعر، حيث تحتوي كل قطعة مستئصلة من 20 إلى 30 شعرة. وبالاعتماد على هذه التقنية يمكن للطبيب خلال جلسة واحدة استئصال ورفع 50 إلى 100 قطعة فقط لا أكثر. من مشكلات ومساوئ هذه التقنية ضرورة الاعتماد على الجراحة وما تخلفه من أضرار كبيرة لمخزن الشعر وخطوط الجراحة المتبقية والندوب الناتجة عنها، بالإضافة إلى ضرورة خضوع المراجع إلى أكثر من جلسة علاجية لإتمام عملية الزراعة. بالطبع أصبحت هذه الطريقة طي النسيان ولا تستخدم في وقتنا الحالي.
زراعة الشعر أحد الطرق العلاجية الدائمة لحل مشكلات الصلع والتساقط وبالاعتماد على التقنيات والتطورات الحديثة، تحسنت نتائج هذه العمليات بشكل ملحوظ. خلال عملية الزراعة يقوم المتخصص باستئصال ورفع عدد من الشعرات من مخزن الشعر وزراعتها في أمام الرأس أو في محل الصلع. وحيث أنّ شعر المانح وأنسجته هي أساس عملية زراعة الشعر والأكثر تطابقاً معه، فمن المؤكد أن عملية زراعة الشعر من أكثر العلاجات القابلة للاعتماد وأنجحها.
مراحل زراعة الشعر:
في البداية وقبل البدأ بعملية الزراعة، يقوم الفريق الطبي المتخصص بزراعة الشعر بوصف عدد من التحاليل للمراجعين للتأكد من خلوهم من الأمراض المعدية والمسرية وللحصول على مزيد من المعلومات حول الأمراض المحتملة. بعد الحصول على نتجة التحاليل، يتم تعيين جلسة إستشارية للمراجع الراغب بالقيام بعملية الزراعة وأعضاء الفريق الطبي لزراعة الشعر، يتم خلال هذه الجلسة البحث والسؤال عن الأدوية المستخدمة من قبل المراجع ومدة الاستخدام، التقنية المناسبة للزراعة، رغبات وتوقعات المراجع من عملية الزراعة، النتيجة النهائية للزراعة وغيرها من المسائل الهامة قبل أخذ القرار النهائي بالزراعة. 
تختلف مراحل وخطوات عملية زراعة الشعر باستخدام تقنية SUT عن بقية مراحل عمليات الزراعة بالاعتماد على التقنيات القديمة والتقليدية الشائعة الاستخدام، كعدم الحاجة إلى استخدام الجراحة، التخدير، خلوها من الألم والنزيف و... الأمر الذي يجلب رضا وراحة بال المراجع بالإضافة إلى تميز هذه التقنية الحديثة بنتائجها الباهرة وعالية الجودة بكثافة وغزارة شعر عالية.
مركز رنسانس الأخصائي في زراعة الشعر المؤسس والوحيد في إيران الذي يقدم إمكانية زراعة الشعر بالاعتماد على تقنية SUT المميزة، بخبرة تتجاوز الـ 15 عاماً في زراعة الشعر. حيث استطاعت إدارة هذا المركز تبديل كافة المعادلات في زراعة الشعر من خلال الاعتماد على أحدث التقنيات والأجهزة العالمية. لمزيد من المعلومات وللإجابة عن الاستفسارات تواصلوا معنا على الأرقام التالية:
009892122088210
009892188909050
ويمنكم أيضاً التواصل معنا عبر الواتساب على الرقم: 00989102727500